بدعم من مؤسسة المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، نظمت جمعية النور للطفولة والشباب بجماعة تيمولاي إقليم كلميم الملتقى الأول للطفل القروي الأمازيغي بالجنوب تحت شعار: "النهوض بثقافة الطفل القروي الأمازيغي من صميم المواطنة"، وذلك أيام: 4 و5 و6 فبراير الجاري. وتضمنت أشغال هذا الملتقى المتميز عددا من الأنشطة المتنوعة على الشكل التالي: افتتاح المعارض الموازية للملتقى ومنها معرض الكتاب، معرض اللوحات التشكيلية بتوظيف الحرف الأمازيغي الأصيل تيفيناغ للأستاذ والفنان المختار أزكار

معرض الصور الفوتوغرافية الخاصة بمنطقة تيمولاي ماضيا وحاضرا بتنسيق مع السيد حسن بوزرع، معرض خاص بالأدوات التقليدية القديمة. كما تم تنظيم ندوة حول محور "ثقافة الطفل القروي المغربي، الطفل الأمازيغي كنموذج بمشاركة عدد من الأساتذة الباحثين: الأستاذ إبراهيم أوبلا الذي تناول موضوع " دور الألعاب التقليدية في إكساب الطفل الكفاية المنهجية"، والأستاذ محمد أرجدال الذي تحدث عن " طقوس الاجتياز لدى الطفل الأمازيغي بمنطقة الأطلس الصغير الغربي"، والأستاذ رشيد نجيب الذي تطرق لموضوع: "أدب الطفل المكتوب بالأمازيغية: ملاحظات أولية"، والأستاذ حسن وعربي الذي تناول موضوع: "دور المؤسسات الدينية التقليدية في تنشئة الطفل الأمازيغي" حيث ألقاها نيابة عنه الأستاذ محمد بوزرع.
وبالموزاة مع هذا البرنامج، استفادت طفولة المنطقة من عدد من الورشات العملية والتطبيقية من تنشيط الناشطين والفاعلين الجمعويين بالمنطقة، منها: ورشة تعلم الحرف الأمازيغي الأصيل تيفيناغ إبراهيم كوسير وسعيد أوشطاين وعمر كنبوش، ورشة الأنشودة التربوية من تنشيط الصادق بوركع وعلي أورجدال، ورشة الطبخ الأمازيغي من تنشيط محمد جاريف، ورشة المسرح التربوي من تنشيط الحسين إدوضبيب وإسماعيل سموك، ورشة الحكي حول تاريخ منطقة تيمولاي من تنشيط السيد مبارك بوزرع، ورشة اللباس التقليدي الأمازيغي من تنشيط فتيات المنطقة وفتيانها. وسيتم تنظيم احتفالية عامة لتقديم أشغال هذه الورشات. في نفس السياق، سبق لجمعية النور للطفولة والشباب أن افتتحت هذا الملتقى بألعاب الفروسية المعروفة محليا بإسان مرفوقة بلوحات فنية من تراث أحواش الأصيل بمشاركة فرقة أحواش لكسور.
للإشارة، فقد تم تأسيس جمعية النور للطفولة والشباب من طرف مجموعة من طلبة وتلاميذ المنطقة صيف العام 2009 بهدف خدمة الطفولة والعناية بالشباب والاهتمام بأوضاع المرأة القروية وتحقيق رهان تيمولاي أفضل . ومن إنجازات هذه الجمعية الفتية إلى حدود الآن: افتتاح النادي النسوي وتهيئته كفضاء تربوي تستفيد منه الساكنة المحلية، العناية بالتعليم الأولي، توقيع اتفاقية شراكة مع نيابة وزارة التربية الوطنية لمحو الأمية في صفوف النساء، تنظيم مسابقات تجويد القرآن الكريم، تنظيم دورات تكوينية في التنمية البشرية والإعلاميات لفائدة الفتيات، الحصول على الرتبة الأولى في مهرجان الأنشودة التربوية بالأمازيغية، تنظيم الأيام التربوية الأولى تحت شعار:" الطاقات المحلية أساس تحقيق التنمية ورهان مدرسة النجاح"، تنظيم دورات تكوينية في بناء وتسيير المشاريع والتنشيط التربوي لفائدة الشباب، تنظيم الأيام الثقافية المغربية اليابانية...

رشيد نجيب
جماعة تيمولاي – إقليم كلميم